::بريطانيا تدعو إلى تشكيل حركة وطنية لمواجهة "طغيان الحوثيين"       ::الولايات المتحدة: الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون على السعودية الشهر الماضي من صنع إيراني       ::مسؤول في الإصلاح: الحزب جزء من عملية التحرير ولا يوجد ما يدعو للخلاف       ::الرئيس: الحوثيون ينفذون مخططات إيران ومعاناة الشعب اليمني لن تطول      

 

عربي ودولي

الاتحاد الأوربي: لا نرغب بأي تداعيات أو تصعيد في الأزمة الخليجية

كتب : حضارم نت ـ الأناضول 13/06/2017 19:19:03

قال الاتحاد الأوروبي إنه "لا يرغب في رؤية أي تداعيات أو تصعيد إضافي في منطقة الخليج"، على خلفية أزمة قطع عدة دول عربية العلاقات مع قطر.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، اليوم الثلاثاء، على هامش منتدى "أوسلو" بالنرويج.

 

وأضافت أن الاتحاد الاوروبي "يتبع سياسة الوساطة في إدارة الأزمة بالخليج، لا سيما عبر تشجيع الحوار مع جميع الأطراف والبحث عن أرضية مشتركة".

 

وأوضحت أنها تحدثت مع "الجميع بدءاً بالقطريين والسعوديين، وخاصة الأصدقاء الكويتيين، الذين يقومون بدور الوساطة"، مشددة على إعطاء الأولوية للحوار بين الأطراف.

 

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب".

 

ونفت الدوحة تلك الاتهامات وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

 

وتطرقت المسؤلة الأوروبية إلى الاتفاق النووي الإيراني، قائلة إنها ناقشته مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، أمس الإثنين.

 

وأكدت أن الاتحاد ودوله الأعضاء سيواصلون التعاون مع إيران "بغض النظر عما ستكون عليه سياسات الشركاء الآخرين"، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ورداً على سؤال حول التشكيك في مستقبل الاتفاق، و اعتباره في حالة خطر، أكدت موغريني ان الاتفاق "ينفذ بشكل كامل حسب التقرير السادس للوكالة الدولية للطاقة الذرية".

 

 

ومضت قائلة: "أود أن أقول بوضوح شديد إنني واثقة من أن الولايات المتحدة ستتخذ قرارات حكيمة في هذا الشأن، كما سيستمر الاتحاد الأوروبي في سياسته بالتعامل مع إيران".

 

 

وكرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخراً رفضه للاتفاق النووي مع إيران، الذي توصل إليه سلفه باراك أوباما، ووصفه بأنه "أسوأ صفقة".

 

 

وتوصلت إيران في 14 يوليو/تموز 2015، إلى اتفاق نووي شامل مع مجموعة القوى الدولية "5+1" (الصين وروسيا وأمريكا وفرنسا وبريطانيا إضافة إلى ألمانيا)، يحظر بموجبه على طهران تنفيذ تجارب صواريخ بالستية لمدة 8 سنوات.

 

 

ويقضي الاتفاق بتقليص قدرات برنامج طهران النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها، ودخل حيز التطبيق في يناير/كانون الثاني 2016.

 

 

وينظم منتدى "أوسلو"، وزارة الشؤون الخارجية النرويجية، بالتعاون مع "مركز الحوار الإنساني"، وهي منظمة دبلوماسية غير حكومية، إلى جانب منظمة "وساطة للنزاعات"، بمشاركة عدد كبير من الدول.

 

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات