::برنامج الأغذية العالمي يقدم مساعدة لليمن بقيمة 550 مليون دولار       ::الإرياني يفتتح دورة تدريبية عن الإعلام الحربي لإعلاميي الشرعية       ::الرئيس هادي يجتمع بقيادات عليا في الدولة ويقول إن عدن تتعرض لتحديات أمنية       ::بعد ساعات من اجتماعه بقيادات رفيعة بالدولة.. الرئيس هادي يتوجه إلى المغرب للقاء العاهل السعودي     

 

شخصيات حضرمية

أزال الخوف من قلوب اليمنيين تجاه النظام السابق ..

فيصل بن شملان .. مهندس التغيير ونموذج النزاهة

كتب : حضارم نت ـ متابعات 28/05/2013 02:38:17

تواصلا لسرد موقعنا حضارم نت لسير وحياة شخصيات وهامات حضرمية نتوقف اليوم مع شخصية أقل ما يقال عنها أنها عنوان النزاهة والمسؤولية ، كسب قلوب أعدائه قبل محبيه ، تقلد عدة مناصب في دولة ما قبل وما بعد الوحدة وقدم نموذجا للمسؤول المثالي ، غادرنا فجأة في 2010م مخلفا صدمة كبيرة في قلوب محبيه .
إنه فيصل عثمان بن شملان من مواليد السويري حضرموت 1934م
- متزوج ولديه ولد وأربع بنات.
 

دراسته
درس بن شملان المرحلة الأساسية في غيل باوزير.. ثم انتقل إلى جمهورية السودان حيث درس هناك المرحلة الثانوية، وبعد إكماله الثانوية سافر إلى بريطانيا للدراسة الجامعية حيث التحق بجامعة كينجستون ودرس فيها هندسة مدنية

 

الحياة العملية

- وزيراً للأشغال العامة والمواصلات عام 67م في حكومة قحطان الشعبي.
- رئيس تنفيذي للهيئة العامة للقوى الكهربائية عام 69م.
- مدير تنفيذي لمصفاة عدن عام 77م.
- عضو مجلس الشعب الأعلى حتى قيام الوحدة 71-90م.
- أسس حزب المنبر وأصدر جريدة المنبر عام 1990م مع الأستاذ عمر طرموم ود/ بافقيه، ود/ كرامة سليمان وآخرين.
- مدير إدارة التسويق النفطي في وزارة النفط 91-92م.
- عين وزيراً للنفط عام94م واستقال في مارس 95م.
- عضو مجلس النواب بعد الوحدة من 90-2003م.
- استقال من مجلس النواب احتجاجاً على تمديد المجلس لنفسه سنتين إضافيتين ورفض بعدها الترشح عام 2003م.
- أدار مصفاة عدن بعد انسحاب بريطانيا بكفاءة ونزاهة مشهودة.

نزاهته :

- يمتاز بسجل مهني ونظيف طوال حياته العملية وأدائه الوظيفي واهتمامه بالمشاريع الخيرية.
- أعاد سيارة إدارة تسويق النفط التي كانت بعهدته أثناء عمله وكذلك الحال مع إدارة مصفاة عدن.
- عام 94 عين وزيراً للنفط ولم تصرف له سيارتان كباقي الوزراء وكان بعهدته سيارة من وزارة النفط تركها في حوش الوزارة ومضى..
- صرف له الرئيس سيارة عام 97م اضطر لبيعها لمواجهة تكاليف المعيشة.
- أثناء عمله كوزير يقول عنه مقربون "أنه صرف ما حوشه من عمله الخاص لسداد مصاريفه أثناء عمله في الوزارة".
- يتقاضى 38 ألفاً من مجلس الوزراء و20 ألف من رئاسة الجمهورية بخلاف باقي الوزراء الذين يحظون بامتيازات وسيارة كل سبع سنوات.

- قدم تصوراً لتنظيم العمل في وزارة النفط تم رفض مناقشته فيما يتعلق بالهيكل التنظيمي "إنشاء مكتب صغير للوزير يتبعه مكتب فني ومكتب قانوني، وإنشاء مؤسسة أو وكيل آخر يشرف على الشركات وينسق أعمالها إلى جانب إنشاء شركات ذات استقلال مالي وإداري للإنتاج والتوزيع ليس للوزير ولا لغيره سلطة مالية عليها خارج الموازنات، ولها مجالس إدارة إضافة إلى متبوعية هيئات التنقيب للمكتب الفني بمجلس إدارة يشكل لها وإيجاد مركز معلومات لكل قطاع".
ضبط وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب وفقاً للوائح وأنظمة معلومة وواضحة لكل الكوادر والعاملين، تنمية الشعور بالانتماء والأهمية بين العاملين وإشراكهم في مناقشات عامة مفتوحة حول مهام الوحدة وأدائها وقضاياها، هيكل أجور خاص بالقطاع يتفاوت بين وحدة وأخرى حسب نشاطها مع مراعاة الوضع العام في البلد" إلا أن شيئاً من ذلك لم يتم.

 أثناء حملته الانتخابية في مواجهة صالح 2006م

ترشحه للرئاسة

ترشح فيصل بن شملان لرئاسة الجمهورية اليمنية عام 2006 م كمرشح أحزاب اللقاء المشترك (اتحاد أحزاب المعارضة اليمنية) تحت شعار رئيس من أجل اليمن لا يمن من اجل الرئيس وشهدت هذه الانتخابات أقوى صراع تنافسي على منصب رئيس الجمهورية منذ إعلان دولة الجمهورية اليمنية الموحدة وقد خسر بن شملان الانتخابات لصالح الرئيس علي عبد الله صالح الذي حصل على 77% من الأصوات اكتشف فيما بعد أنه شابها عملية تزوير للنتائج.
وقدم من خلال حملته الانتخابية في تلك الانتخابات نموذجا لرفض الظلم والجهر بالحق في وقت كان فيه السياسيون يتمترسون خوفا من آلة البطش التي كانت تقمع كل صوت منادي بالحرية والعدالة

وفاته

توفي بن شملان مساء الجمعة 1 يناير 2010 في منزله في عدن عن عمر ناهز الـ 76 عاما اثر مرض عضال ألم به.
من أشهر أقواله : إن عجلة التغيير دارت ولن تعود إلى الخلف ، ويرى كثير من المراقبين أن ثورة الربيع اليمني كانت ارهاصاتها بدأت في تلك الجملة التي أزاح فيها بن شملان الخوف من قلوب اليمنيين ، وأصبحت حملته تلك بمثابة شرارة ثورة وبداية التغيير الذي حصل في 2011

قال فيه الكاتب فتحي أبو النصر :كأننا كيمنيين كنا مفقودين إلى ما قبل الانتخابات الرئاسية في 2006، حيث تحوّل فيصل بن شملان مع مرور الوقت إلى بطل جعل شعباً بكامله يعثر على نفسه، إذ مع خوضه انتخابات الرئاسة في مواجهة علي عبد الله صالح يبدأ التاريخ النفسي للثورة في اليمن برأي كل المراقبين. على أنه الزخم الكبير الذي رافق رحلته كمرشح بإجماع وطني وشعبي أكد بشدة حاجة اليمنيين الملحة للتغيير.
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات


29/05/2013 ابوعبدالله بلقصير - مكه المكرمه - الشوقيه
  : الاسم

رحمك الله ياابوتمام رحمة الابرار وان شاء الله يجعل الجنة مثواك ..

 : التعليق


03/06/2013 أبومحمج - السويري
  : الاسم

رحم الله والدنا الفقيد فيصل بن شملان رحمة الأبرار وأسكنه فسيح الجنان و أحب أن أهمس لإدارة الموقع إن ما ذكر في النبذة لا يكفي فهناك جوانب كثيرة في حياة الفقيد اتمنى منكم التطرق لها ولكم كل الشكر و التقدير

 : التعليق


22/06/2013 أشرف التميمي
  : الاسم

رحم الله والدنا و معلمنا فيصل بن شملان " ابو تمام ".

 : التعليق


18/07/2013 شوقي باحارثه
  : الاسم

رحمه الله و يسكنه فسيح جناته

 : التعليق


05/10/2013 عبدالرحمن باسهل
  : الاسم

رحمك الله رحمة الابرار يابوتمام واسكنك فسيح جناته

 : التعليق


24/03/2014 zd-alharbi
  : الاسم

كان خير مسئول ومعارض ومواطن امين على على بلدة رحمة واسكنة فسيح جناتة والعاقبة للمتقين

 : التعليق


05/04/2015 عبدالله علي باغميان
  : الاسم

رحمه الله تغشاك يا ابا تمام وبالرغم انني عرفت هذا الرجل بعد تخليه عن المسؤليه الا انه كان يتابع دائما تمويل الكثير من المشاريع الخيريه في حضرموت عامه

 : التعليق