::اجتماع برئاسة وكيل أول حضرموت لإيجاد معالجات لمطالب الممرضين المتعاقدين والأجر اليومي في هيئة ابن سيناء       ::محافظ حضرموت يوجه بصرف معاشات المتقاعدين المدنيين ومتعاقدي مستشفى هيئة ابن سيناء       ::الحوثيون يقصفون مواقع داخل السعودية       ::الاتحاد الأوروبي يقرر مكافحة الإرهاب على منصات العالم الافتراضي     

 

حوارات

وصف المحافظ «الديني» بالوطني الذي ليس بيده حيلة..

رئيس حلف حضرموت: الهجوم على أنابيب النفط تقوم به «مافيا النفط» لإغلاق أي تسويات ولم نطلب العدائل وهدفنا تحقيق مطالبنا

كتب : حضارم نت ـ الأمناء نت 17/03/2014 12:10:25

قال الشيخ عمرو بن حبريش إن من يقوم بتفجير أنابيب النفط هم " مافيا النفط" لإغلاق أي تسويات أو حلول لقضية مقتل شيخ الحموم سعد بن حبريش.

وأضاف في حوار مع موقع " الخبر" إن وزير الإدارة المحلية اليزيدي رئيس اللجنة الرئاسية لم يزرهم وإنما عبر رسول أخبرهم أن الدولة تقر بمطالبنا والرئيس يحكمنا.

 وأوضح بن حبريش أن الحلف كيان حقوقي قبلي وجد ليبقى ، ووصف المحافظ خالد الديني بالوطني وقال إنه زارهم عدة مرات واعترف بالمطالب لكن ربما ليس لديه الكثير لتنفيذها وما بيده حيلة مثل من جاء قبلة .

حاوره أحمد بايمين

 

نص الحوار:

 

-بداية سيخ عمرو وبعد مرور أكثر من شهرين على انطلاق الهبة في حضرموت إلى أين وصلتم؟

في البداية نرحب بكم. وكما تعلمون أن حلف قبائل حضرموت أعلن عن مطالبه في 10ديسمبر وهي مطالب أبناء حضرموت منذ سنوات طويلة جراء ما وقع عليهم من ظلم ونهب للثروات بكافة انواعها ولاسيما النفطية وقد اثارها في الفترة الاخيرة زيادة عمليات النهب و حالات القتل المتعمد التي لم تنتهي باستشهاد عمي المقدم سعد ووصل الامر إلى إعلان الهبة الحضرمية التي انطلقت في 20 ديسمبر.

هكذا كانت بداية الهبة..

 

يوضح الشيخ عمرو بان "بداية انشاء الحلف كانت في شهر يوليو عقب عدة اعتداءات قامت بها كتائب حماية الشركات وأدت إلى مقتل بعض أبنائنا مما أستدعى عمي الشهيد سعد لعقد نداء لقبائل حضرموت و الخروج بمطالب حقوقية مشروعة لأبنائها بعيداً عن الحزبية ووضعوا جدول مزمن على الدولة تنفيذ هذه المطالب أقصاها ثلاثة اشهر وأقرت الدولة بمشروعية هذه المطالب وأنها حق من حقوق ابناء حضرموت ومع ذلك لم نرى أي استجابة للتنفيذ على ارض الواقع ومرت أكثر من ثمانية اشهر عليها وأنتهت بمقتل رئيس الحلف المقدم سعد بن حبريش العليي مما حدى بالقبائل للاجتماع مرة أخرى لتدارس التداعيات بعد أن وصلوا إلى حد الياس التام من المصداقية في تلبية الطلبات السابقة وأعطوا الدولة مهلة جديدة لمدة عشرة أيام للاستجابة للمطالب التي خرج بها ذلك الاجتماع وكان من أهمها على السلطات الحاكمة وقوات الجيش والأمن بسيئون تسليم قتلة المقدم سعد بن حمد بن حبريش ومرافقيه ومن يقف خلفهم ورفع كافة النقاط من الطرقات والقرى والمعسكرات من المدن وتسليم أمن المحافظة لأبنائها وكذلك حماية الشركات فأما تلبيتها أو أن تقوم الهبة الشعبية في عموم حضرموت على إعتبار ان كل حضرمي هو مظلوم وانطلقت الهبة وحدث ما حدث كما تابعتم في العشرين من ديسمبر ومرة أخرى نكثت الدولة بوعودها ولم نرى أي شيء يطبق وينفذ على ارض الواقع وإنما كلام وتصريحات في الإعلام فقط بالرغم من الإقرار بمشروعية المطالب من أكبر مسؤول في الدولة إلى اصغرهم".

 

لا نتائج ملموسة..

 

يسستطرد بن حبريش : خلال تلك الفترة طلب منا تشكيل لجان على ادعاء تنفيذ المطالب لكنها في الاساس كانت خطوة لتفتيت القبائل و الحلف وتشتيتهم وابلغناهم اننا لم نتفق على أي لجان بل هناك مطالب مشروعة على الدولة تنفيذها ولا حاجة للجان وكما ترى لا نتائج ملموسة حتى الآن ..

 

ايقاف أعمال الشركات النفطية وسيلة ضغط..

 

- شيخ عمرو في حال عدم استجابة الدولة لكم ما هي وسائل الضغط لديكم لفرض المطالب؟

المطالب و الحقوق التي ننشدها تخص الكل في حضرموت وليس القبائل فقط وتم الاتفاق بأنها مطالب حقوقية بعيدا عن السياسة و الحزبية بشكل بحت وقد جاء حلف قبائل حضرموت كمسمى يظم القبائل ولكن في الأساس الهبة الكل يشارك فيها من أبناء حضرموت في الداخل و الخارج و الكل مسؤول عنها و عن نجاحها وقد اتخذت آليات ووسائل أعلن عنها قبل بداية الهبة منها ان على كل قبيلة الخروج على ارضها كوسيلة ضغط وليس الهجوم على احد لتشعر الدولة بان وراء هذه المظالم و الحقوق أهل يطالبون بها و يدافعون عنها.

كذلك بالنسبة الشركات النفطية التي جاء المقاولون واصحاب الشركات العاملة فيها من داخل حضرموت وخارجها عند استشعارهم بمسؤلية اتجاه اهلهم في تنفيذ مطالبهم جاءوا إلينا ووقعوا إتفاق ينص على ايقاف أي عمل تحت أيديهم لهذه الشركات كوسيلة ضغط أخرى.

 

إشاعات حول زيارة الوزير اليزيدي

 

-كشفت وسائل الاعلام عن زيارة قام بها وزير الإدارة المحلية على رأس وفد للتفاوض معكم بشان تنفيذ مطالب الحلف, ما حقيقة هذه المفاوضات و إلى اين انتهت؟

هناك الكثير من الإشاعات وفيما يخص زيارة الوزير اليزيدي وهو شخصياً لم يأتي إلى هنا ولم يزر المكان وإنما عبر رسول أخبرنا أن الدولة تقر بمطالبنا و أن رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي يحكمكم وردينا عليهم أننا أعلنا مطالبنا وليست لإرسال مندوبين للتفاوض ولكن كل من له صلة في الدولة وبرئيس الجمهورية ومساعيه ستلبي المطالب فنحن نرحب بها ولا نريد غير مطالبنا فقط حتى التحكيم الذي عرضوه لا نريده ولا نطلبه وإن جاؤا به بما يوافق المطالب فأهلاً وهي ما يهمنا لا غير وبأي صورة كانت، ولكن إلى الآن مجرد كلام و المساعي ضبابية لا تنبأ بمصداقية.

 

مطالبنا لن تتغير بتغير شكل الدولة

 

-فيما شيخ عمرو ماذا عن موقف حلف قبائل حضرموت من مخرجات الحوار وبالاخص موقفكم خصوصاً حول إعلان الأقاليم؟

نعم وكما يعلم الجميع بان الحلف هو كيان حقوقي قبلي وجد ليبقى وهو ليس ظاهرة زمنية تنتهي بتنفيذ المطالب بل هو باقي إلى أن يشاء الله وسيكون بإذن الله تعالى حاضراً في كل قضايا حضرموت وأبنائها بعيد عن السياسة ولو دخل فيها السياسة و الحزبية لما ترابط الجميع داخلة بالشكل الذي ترونه و الاجتماع بصوت رجل و احد على المطالبة بالحقوق التي نطالب بها في سقف أي كيان للدولة سواء أقاليم اوغيرها ولن تتغير بتغير شكل الدولة وستبقى مطالب حقوقية لا يعنيه ما دار في الحوار فليس له مآرب سياسية بعيداً عن السياسة وما تمخض به مؤتمر الحوار وغيره.

 

-سمع الجميع بأحداث منطقة عبدالله غريب قبل أيام ما موقفكم في ظل كل ما قيل عن الموضوع؟

منطقة عبدالله غريب احدى مناطق محافظة حضرموت ويعيش بها عدد من ابنائها ويتواجد بالقرب منهم أحدى نقاط التفتيش الامنية التابعة للدولة التي في الغالب كعادتهم بالمبادرة بردة الفعل العنيفة عندما يطالب الناس بحقوقهم وهذا ما كنا نلقاه ليلاً وصباحاً ولكن بشكل انفرادي أو كل قبيلة على حدى أما الآن فنحن مجتمعون على الحقوق ولهذا تجد الجيمع يواجه ردة الفعل العنيفة من قبل الجيش والامن ومنطقة عبدالله غريب واحدة من المناطق التي فرض الحصار عليها وفتحت النيران على اهلها بشكل عشوائي من قبل الجنود مما ادى بالسكان للنزوح و التوجه لمناطق اخرى ومن بين المناطق التي حوصرت منطقة غيل بن يمين حيث أغلقت الطريق المؤدية لها في منطقة الأدواس من قبل اللواء المرابط بمعسكره هناك وكل هذه الخطوات العدائية ليست بغريبة في حين أنهم من يقوم بالهجوم على المناطق كما هاجموا أبنائنا في منطقة رأس عبول ومناطق أخرى يتم محاصرتها و الهجوم.

 

نحتجز 12 جنديا..

 

- من نتائج معارككم مع القوات الحكومية وقع في أيديكم عدد من الجنود كأسرى أصحيح هذا, وما مصيرهم؟

نعم قوات الجيش المرابطة هنا أعتدت علينا وهاجمتنا كثير من المرات واضطررنا للدفاع عن انفسنا ضد هجماتهم وخلال بعض تلك المعارك استسلم بعض الجنود وتم التحفظ عليهم لأننا لا نواجه سوى من يواجهنا ومن يسلم نفسه فله منا الأمان ونحتفظ الآن بحوالي اثنى عشر جندياً وهم في حالة ممتازة وقدمنا لهم كل ما يحتاجونه من مأكل وملبس و مسكن ومشرب وعالجنا من يحتاج منهم للعلاج و الرعاية الصحية ومن أصيب إصابات بالغة نقلناه للمستشفى وسلمناه للسلطات ومكناهم من حرية التواصل مع عائلاتهم وإبلاغهم بأسرهم والاطمئنان عليهم كما يتواصلون تواصلوا مع زملائهم في وحداتهم ولبعضهم الآن لدينا أكثر من شهرين ومع ذلك لم يتم التواصل بشأنهم من قبل الدولة أو الجيش للتفاوض لإطلاق سراحهم أو حتى السؤال عنهم ووزير الدفاع أول ما جاء في زيارته للمنطقة أول ما وطئت رجلية أرض المطار كان همة الأول فك أنابيب النفط بأي وسيلة وتكلفة ولم يلتفت باي شكل لأسرى جيشة ولو تخاطبوا معنا بشأنهم فأعرافنا القبلية تحتم علينا التعاون في هذا و إكرامهم وكذلك كل الوفود التي زارتنا لم يتطرقوا لأسراهم على الإطلاق وكل ما يهمهم ويتحدثون عنه أنابيب النفط واستمرارية تدفقه وكما شاهدتم في زيارتكم لهم اوضاعهم وسمعتم منهم مباشرة ما يؤكد كلامنا وقد تم إطلاق سراحهم في عملية تبادل للأسرى من ابنائنا المختطفين لدى الجيش.

 

الديني.. محافظ ليس بيده حيلة

 

- دائما ما تتناقل وسائل الاعلام عن زيارات عديدة لمحافظ حضرموت الاخ خالد الديني هل لنا ان نعرف تفاصيل تلك الزيارات وماذا اضافت مساعيه ؟

 

المحافظ خالد الديني زارنا عدة مرات وهو رجل وطني يعترف بالمطالب لكن ربما ليس لديه الكثير لتنفيذها وما بيده حيلة مثل من جاء قبلة مفاوضات ومناقشات من طرف وحشد عسكري وحصار وقصف من جانب آخر وهذا يظهر حقيقة ان الامر بيد اطراف عدة و ليس طرف واحد في الدولة وكانت زيارته الاخيرة يوم الأربعاء 5/3/2014م برفقة وفد يضم المنصب عبدالرحمن باعباد والشيخ عمر بن طحين الجوهي والمرافقين لهم وقد قدم الوفد المكلف من رئيس الجمهورية بتقديم العدائل لرئاسة حلف قبائل حضرموت وهي 20سيارة ما بين صالون وشاص وعدد 202 بندقية آلي كجزء من العدائل على أن يتم الحكم خلال عشرة أيام وسنقوم بالتشاور في بنود الحكم الذي سيشمل الحكم في قضية حادثة إغتيال الشهيد المقدم سعد بن حبريش ومرافقيه وتنفيذ كل مطالب الحلف التي وردت في بياناته في 4/7 و10/12/2013م والمطالب المستجدة بعد 20/12/2013م وإصدار قرار بخصوص ذلك وسنلقي كلمتنا الفاصلة في هذا الشأن.

 

قبلنا جزء من العدائل..

 

- شيخ عمرو هل بهذا تكون الهبة قد انتهت؟ وما ردكم في ما يشاع حول ذلك؟

طبعا لا مع أن هناك جهات لا تحب أن ترى الهبة تحقق أهدافها أو ان مطالب ابناء حضرموت تلبى ودائماً ما تسعى لافتعال المشاكل و الاحداث لإعاقة سير تحقيق المطالب و تشويه الهبة ورجالها وصورة ابناء حضرموت و اهلها و الهبة مستمرة و لن يوقفها غير تلبية مطالب الحلف التي هي مطالب ابناء حضرموت جميعاً وأي تقصير أو محاولة للإلتفاف لن تثنينا عن مواصلة الهبة و الدفاع بشدة عن حقوق ومطالب ابناء حضرموت. وأما الاتفاق الأخير فقد تم الخروج باتفاق تحكيمنا في المطالب تحكيماً مطلقاً دون قيد أو شرط.

على الرغم من اننا لم نطلب التحكيم بل تنفيذ لمطالب وقد أتوا معهم بجزء من العدائل وقبلناها لنرمي بالكرة في ملعبهم فنحن نرحب بكل الجهود الرامية لتحقيق مطالبنا ولكي لا ندع أي ثغرة تأتي من قبلنا يستفد منها الخصوم طالما الجهود ترمي لتحقيق كافة مطالب أبناء حضرموت.

واستطرد بن حبريش: كما حاولوا إشاعة الكثير من الأكاذيب و الإشاعات والترويج لها لإنهاء القضية بل هي باقية بالقوة التي بدأت بها وستستمر إلى ان تتحقق كافة المطالب وموضوع المفاوضات و العدائل مرهون بالتنفيذ وحتى يتم ذلك فالهبة مستمرة وكأن شيئاً لم يكن.

 

تفجير أنابيب النفط لخلط الأوراق..

 

- قد تكون كل هذه أساليب تستخدمها الدولة لاستثمار عامل الوقت ضدكم لإضعافكم هل انتم مستعدون لمثل هذه الاحتمالات؟ وماذا عن تفجير انابيب النفط؟

هم يحاولون بكل الوسائل لتفتيت الحلف و إضعاف أبناء حضرموت وبشتى الطرق كما سبق وتكلمنا عنها ولكن الله يثبت أهل الحق و الحقوق بإذن الله ستصل إلى أهلها ما داموا يطالبون بها ومصرين على نيلها بتكاتف وعمل جماعي مشترك فنحن واثقون من نيل حقوقنا. وأطالب أبناء حضرموت بالالتفاف حول بعضهم البعض ووضع أيديهم بأيدي بعض بعيداً عن السياسة و الحزبية في الوقت الحالي و الالتفات الى جانب نيل حقوقهم وتحقيق مطالبهم ثم بعدها فاليعد كل لحزبه وليمارس سياسته.

واوضح بن حبريش ما يحصل لانابيب النفط من تفجيرات قائلا اما تفجير انابيب النفط التي يحاول البعض إلصاقها بالحلف لخلط الأوراق و التأثير على مواقفنا كحادثة منطقة الغلاغيل -عبول بمديرية غيل بن يمين مساء الجمعة 7/3/2014م فقد وقع التفجير بالقرب من نقطة مراقبة عسكرية تابعة لقوة حماية الشركات على خط الأنبوب وهو فعل أقدمت عليه قوى الفيد والنهب ومافيا النفط لأغلاق أبواب أي تسويات أو حلول قادمة لقضايا ومطالب حضرموت المشروعة التي أمر بتنفيذها الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي وهي المستفيدة من إفشال أي حلول من شأنها تحقيق مطالب أبناء حضرموت ، وهي قطعا تريد إلصاق تهمة تفجير الأنبوب لحلف قبائل حضرموت في الوقت الذي لن يقدم الحلف على مثل هذه لأعمال التي هي قطعا تمرر عليه تحقيق قضاياه العادلة وتثير الشكوك في مصداقيته أمام أي جهات خارجية ومحلية.

- عمرو رسالتك لأبناء حضرموت؟

أوجه كلمتي لأبناء حضرموت الوقوف صف واحداً على المطالبة بحقوقهم المشروعة فأرضهم بلاد منتجة للثروات وتغذي الدولة ومع ذلك لا يحصلون علي أتفه الحقوق و إلى جانب نهب الثروات و ضياع الحقوق افتقادنا في حضرموت للجانب الامني والوحدات المتواجدة هنا مهمتها تقتصر على تنفيذ عمليات اسكات أي صوت ينادي بحقوق حضرموت وتصفية أي شخصية تطالب بها ومن يقتل من أبناء حضرموت ليس هناك من يتحمل مسؤوليتهم من الدولة.

 

يأسنا من المماطلة والخداع..

 

- شيخ عمرو هل لك ما تقوله للدولة و المجتمع الدولي؟

للدولة أن تصدق في تنفيذ المطالب وتسرع بها ولا تقتصر على وعود وكلام إعلامي لأن الناس يأسوا من المماطلة و الكلام المكرر واتخاذ سياسة التفرقة و التشتيت والخداع مثلما حدث من قبل وزير الدفاع في زيارته وطلبه للقاء كل قبيلة على إنفراد لمحاولة إعرائهم و تفرقتهم عن بعضهم وإضاعة هذا الكيان ونقول لها ان الامن للناس لا يفرض بالقوة لن كما تعتقد أنها قادرة على توفير الحماية للشركات النفطية بالقوة وإنما تأتي بإعطاء الناس لحقوقهم و التعامل بمسؤولية مع المواطنين. ونحن سنبقى نطالب بحقوقنا ونسعى لنيلها وأن عجزنا فأهون علينا البقاء مظلومين كما كنا في السابق على ان نوقع على ظلمنا أو نتخلى عن مطالبنا أو نترك الأمر لمن يتلاعب به.

وللمجتمع الدولي أن يلتفت لمظالم هذه الارض و اهلها و مطالبهم التي يناضلون لنيلها سلمياً و أهل حضرموت معروفون بسلميتهم ولهم في ذلك قوادم في السلم.


لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات


17/03/2014 بو محمد
  : الاسم

المطالب و الحقوق التي ننشدها تخص الكل في حضرموت وليس القبائل فقط وتم الاتفاق بأنها مطالب حقوقية بعيدا عن السياسة و الحزبية بشكل بحت ........................هذا كلام الشيخ اعلاه اذن كيف ركبت الهبة عليكم .............. وكيف تتوافقون مع بامعلم ......................... هذا كلام متناقض

 : التعليق


15/05/2014 بن علي
  : الاسم

قلنا لا تخلوا الحراكيين يضحكوا عليكم قد كانت الدولة حكمتكم ....كما فعلت مع اصحاب مأرب الآن .....وهم قبلوا التحكيم ...لأنهم اذكياء ويعرفون ان ما فيش فائدة من قتال الدولة ....حتى لو راح نص الجيش .... وانتم زادوا عليكم الحراكيش المركسيين .....تحت دعوى لا تبيعوا دم الشهيد الشيخ .....وهم غرضهم ثاني ولا هم مهتمين بدم الشيخ ولا شي ....بس قصدهم انكم باتوقفوا معاهم علشان الحرب والانفصال حسب مخططهم ولو كانوا هم اللي قتلوه ما بتحصلوا منهم الا الرصاص الاحمر كما فعلوا زمان بمشائخ حضرموت .....لا تصدقوهم ما باينفعوكم.... ولا تخلوا اصحاب مارب اذكى منكم

 : التعليق