::مقتل خمسة مدنيين في انفجار لغم زرعته ميلشيا الإنقلاب في قيفة بالبيضاء       ::نايف البكري: أعلنها صراحة هناك من يريد قتل رموز عدن ويبعد مصلحيها باستهداف ممنهج       ::فيما أصدر جملة من التكليفات.. محلي بتريم يكلف مكتب الأشغال بالبحث عن موقع جديد لباعة القات        ::نائب الرئيس يلتقي قيادات من مرجعية حلف قبائل وادي حضرموت     

 

بأقلامهم

أسد الوادي..

كتب : أيمن باحميد 26/05/2017 13:40:13

على خلاف غيره هذا الرجل، يمضي بخطوات شجاعة وقلب أسد بعيدا عن انتصارات المايك وعدسات التصوير وزخم الفرقعات الإعلامية، ويحارب في معركة تدور رحاها في ميدان مفخخ، وبسياسة حصيفة، تبدو للساذج سذاجة وللنبيه نباهة.

 

الأستاذ عصام حبريش الكثيري وكيل محافظة حضرموت لشؤون الوادي والصحراء من اكثر الشخصيات صدقا وإخلاصا لوادي حضرموت على وجه التحديد، ورجل الواجهة الأول في ظل انكماش دور المحافظ على مدينة المكلا وضواحيها، فهو الرجل الذي يحافظ على شوكة الميزان ويدير شؤون الوادي وسط تحديات كبيرة وملفات ساخنة يعرفها الجميع، ليس الشق الأمني والعسكري الوحيد فيها !

 

استطاع وادي حضرموت أن يبقى واقفا على قدميه طوال السنوات العجاف التي مرّت بها البلاد مؤخرا، الا من أزمات خدمية مفتعلة ومدبّرة، تعود أسبابها لإخفاقات مركزية في المقام الأول، ويتم تفجيرها في ظروف معينة كشكل للإبتزاز وزرع للفوضى، وتلعب أجندة سياسية دورا خبيثا فيها أيضا، وهو التحدي الأكبر الذي تواجهه السلطة المحلية مع المواطن في الوادي حاليا.

 

في كلمته الأخيرة ظهر سعادة الوكيل حازما ومسؤلا وهو يتحدث بصدق وحرقة عن "مسلسل انقطاع الكهرباء" وبطله السئ "عمرو توفيق" صاحب المحطة الغازية وما يمارسه من عمل عبثي صرف، ضاربا باتفاقه الأخير مع السلطة الحلية عرض الحائط، الأمر الذي جعل الوكيل يتخذ اجراءات صارمه تطلب منّا جميعا أن نقف معه فيها ونتحمل مرارة اللحظات من أجل حلول جذريّة لهذا العبث الذي يتكرر مع حلول شهر رمضان وشدّة الصيف بشكل مستفز وخانق للغاية.

 

بوركت جهودك ياسعادة الوكيل وكل المخلصين الذين من حولك، وكن على تمام الثقة بأن الله معك ونحن مادمت صادقا وشجاعا، وعلى القافلة أن تسير ولا تلتفت للخلف.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات