::برنامج الأغذية العالمي يقدم مساعدة لليمن بقيمة 550 مليون دولار       ::الإرياني يفتتح دورة تدريبية عن الإعلام الحربي لإعلاميي الشرعية       ::الرئيس هادي يجتمع بقيادات عليا في الدولة ويقول إن عدن تتعرض لتحديات أمنية       ::بعد ساعات من اجتماعه بقيادات رفيعة بالدولة.. الرئيس هادي يتوجه إلى المغرب للقاء العاهل السعودي     

 

بأقلامهم

كل الشعب قومية

كتب : محمد بالفخر 06/07/2017 09:59:35





كنا أطفالا صغارا في الصف الرابع الابتدائي عندما دخل علينا احد المدرسين وطلب منا الخروج مع بقية الصفوف الأخرى نجوب الازقة الضيقة في مدينتنا الصغيرة وتقدم الجميع ذلك المدرس مع زميل آخر له
وأخذ يردد ( كل الشعب قومية وتحيا الجبهة القومية )


ورددنا معه ذلك الشعار على طول الازقة الترابية الضيقة حتى اكملنا مسيرتنا في طول المدينة وعرضها وعدنا الى المدرسة من حيث ابتدأنا وقد اغبرّت وجوهنا بالتراب وكذلك ملابسنا وشعورنا فصدق فينا التوصيف (شُعثٌ غُبرٌ) وأتذكر اننا كنا نحمل علما بالألوان الثلاثة احمر وابيض واسود (هو نفس علم الجمهورية اليمنية الحالي ) مكتوب في الأبيض الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل


وبطبيعة الحال كنا نردد ذلك الشعار ومبتهجين بهذه المسيرة والتي ربما تكون هي الأولى في بلادنا وكأطفال في مرحلة التعليم الابتدائي لم نكن ندرك معنى ذلك الشعار الذي رددناه ولا حتى الشباب وكبار السن في المدن الرئيسية كانوا يدركون لكن واضعوه قطعا يدركون المعنى والمغزى .


سارت الجماهير دون ادراك في عموم الوطن خلف هذا الشعار الذي كانت تمثله مجموعة او فئة من أبناء الشعب فهل حقا كان كل الشعب قومية ؟!


اذن اين القوى الأخرى التي قاومت المستعمر البريطاني على ارض الواقع؟


أسئلة كثيرة بأثر رجعي لعلنا نضع نقاطا على حروف تتبعثر هنا وهناك في عصرنا الحاضر


وهناك سؤال وجيه يحق لي اقتباسه هنا وضعه اخي المناضل المقاوم عبدالكريم قاسم في منشور له قبل ثلاث سنوات مفاده هل كان الشعب الذي تم تعبئته على حب الجبهة القومية وكراهية كل الجبهات والمكونات السياسية التي قاومت المستعمر واعتبرها خائنة وعميلة هل كان يدرك ان الجبهة القومية ستتحول الى حزب ماركسي لينيني خلال بضعة أعوام فقط ؟ ويذوق على يديه الويلات والتخلف والأزمات والدخول في نفق مظلم لم يستطع الخروج منه حتى هذه اللحظة ؟
وأعاد اخي أبو كارم نشر المنشور السابق ووضع تساؤلا جديدا وهو مانحن بصدده الآن ونعيشه واقعا ملموسا ،
هل يعلم شعب الجنوب اليوم الى اين تسير به القوى التي تدعي تمثيله ؟ هل ستنطلي عليه الشعارات البراقة التي تدغدغ عواطفه وتدفعه الى تخوين المخالف لها؟ وانتجت في الأخير لا صوت يعلو فوق صوت الحزب
ما اشبه الليلة بالبارحة!!!

هذه المشاهد تتكرر امام اعيننا وادعاء تمثيل الجنوب وعبارات ممثل شرعي ووحيد تطل من جديد واقصاء الآخرين وتخوينهم على قدم وساق والتسلق والصفة النضالية واوسمة الوطنية تتجسد واقعا ومخالفة لحقيقة النضال والوطنية التي لم نعد نعرف ماهي المواصفات والمقاييس التي تعتمد لإضفائها على من هو الأحق والأجدر بها فها هو المجلس الانتقالي الذي أعلن بعد قرار اقالة أحد المحافظين كيف تم التأسيس؟ ولماذا؟ وماهي معايير الاختيار؟ وإذا كان الرصيد النضالي وللحركة النضالية الجنوبية منذ انطلاقتها في 2007 ويحتفل غدا بذكراها فمعظم هذه القيادات المتصدرة للمشهد كانت في الطرف المناوي لها! ناهيك عن الاستحواذ العددي لمناطق او مديريات بذاتها ستعيدنا قطعا الى المناطقية التي انتجت صراعات نزفت فيها الكثير من الدماء وأورثت تخلفا وجهلا وضياعا، اذن الى اين نسير؟

الا نستمع لصوت العقل ولو مرة واحدة الا نعيد صياغة تفكيرنا ان الوطن هو ملك للجميع دون استثناء الا نتعظ من دروس الماضي التي اوصلتنا الى ما نحن فيه.

متى ستتسع صدورنا للآخرين وتتوسع مداركنا ان الوطن ليس أشخاصا او أحزاب من دار في فلكها فهو وطني شريف ومن انتقدها او كان له راي اخر تم تخوينه وتوجيه سهام الاساءات اليه بل ووضعه داخل دائرة الاستهداف؟؟؟
متى تتبلور لدينا تصورات ناضجة عن الوطن والمواطنة؟

خاتمة شعرية للشاعر احمد مطر:

تنتهي الحرب لدينا دائماً

إذ تبتدئ

بفقاقيع من الأوهام ترغـو

فوق حلق المنشد

((تم ترم.. الله أكبر

فوق كيد المعتدي))

فإذا الميدان أسفر

لم أجد زاوية سالمة في جسدي

ووجدت القادة ((الأشراف)) باعوا

قطعة ثانيةً من بلدي

وأعدوا ما استطاعوا

من سباق الخيل

و ((الشاي المقطر))

وهو مشروب لدى الأشراف معروف

ومنكر

يجعل الديك حماراً

وبياض العين أحمر

 mbalfakher@gmail.com

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات