::مركز الملك سلمان يدشن حملة "تعليمي" لدعم قطاع التعليم في اليمن       ::في لقاء بمشايخ صعدة.. ناطق التحالف: الحوثيون عبثوا بمقدرات الدولة ويمارسون العنصرية       ::ترامب وبوتين يتفقان على تعزيز التنسيق بين قواتهما في سوريا       ::اليماني يبحث مع الزياني تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في بلادنا     

 

بأقلامهم

شرعية هادي

كتب : محمد بالفخر 01/02/2018 11:26:56


 

عندما بدأت الحركة الحوثية انقلابها على مخرجات الحوار الوطني وبدأت السيطرة على دماج وما تلاها حتى وصلت لعمران واسقطتها بكل الوسائل الظاهرة والخفية ثم وجهت جحافلها تجاه العاصمة اليمنية صنعاء وبدأت اعتصامات شارع المطار وخطب الجمعة المدوية وكان الشعار المطروح حينها اسقاط حكومة باسندوه لكن مع المحافظة على شرعية الرئيس هادي وقالوا في حكومة باسندوه مالا يوصف من القول وماهي الا أياما معدودات حتى أصبحت صنعاء بين أيديهم وبرعاية المندوب الأممي سيئ الصيت جمال بن عمر فرضوا ما اسموه اتفاق السلم والشراكة وتمر الأيام سريعا واصبح الرئيس الشرعي حسب خطبهم محاصرا ثم مطاردا وماهي الا فترة قصيرة حتى انتقلنا الى الإعلان الدستوري الذي شكل مرحلة جديدة تلتها الكثير من الأحداث منها اعتقالات للمعارضين ولم تكتف بالمعارضين بل بطشت بحلفائها و رأينا اقتحامات البيوت التي أصبحت ثقافة سائدة ونالت رضاً واعجابا من النفوس المريضة التي لم يعد لها من القيم والأخلاق والذوق الرفيع ادنى درجاته حيث تراقصت طربا وفرحا رغم ادعائهم انهم مع شرعية هادي اوانهم جزء من تكتل المشترك ومنهم من كان في الطرف الآخر ويمثل مكونات حراكية ،

وبعد ذلك جاء اجتياح المدن والمحافظات من قبل الحركة الحوثية وبتسهيل ودعم وتواطؤ من انصار الزعيم حتى وصلوا الى عدن يلاحقون شرعية الرئيس هادي من خلال حرب ضروس لا هوادة فيها و رأينا المتسابقين على منصات الميكرفونات في الفعاليات الحراكية يقولون ان هذه حرب لا تعنينا وغادروا المشهد تماما الا من بعض التصريحات وهذا يعلمه الجميع و أكد الكثير على وجود اتفاق بينهم وبين الحوثيين لتقاسم اليمن ولكن عاصفة الحزم المفاجئة قلبت عليهم الطاولة ولخبطت الأوراق شهدت عدن مقاومة من شبابها الوطنيين الذين يرفضون المشروع الحوثي الهمجي يصاحبها ضربات قوية لطيران التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية وانزال للقوات البرية في الوقت الذي كان حراك الانتقالي مختفيا تماما وبعد تحقيق النصر وحسم المعركة خرج أولئك من جحورهم ليصموا اذاننا بانهم من كسروا المشروع الفارسي في الجنوب ودلّسوا الحقائق (وانكروا دور الشباب الابطال الذين قاتلوا بإمكاناتهم

البسيطة يقودهم العلماء وأئمة المساجد في ساحات الوغى وبعد تلك التضحيات يتم الان وبمخطط جهنمي تصفية أولئك العلماء وزج معظم الشباب الذين شاركوا في دحر الحوثي للسجون)

وكان لهم ذلك فقد استطاعوا من خلال الاعلام المزيف للحقائق والاقلام الكاذبة ان تمرر الأكاذيب وأعطيت لهم المناصب الحكومية الرفيعة بقرارات جمهورية من الرئيس هادي وفشلوا في إدارة ما أوكلت إليهم من مهام والذي قام بتعيينهم هو نفسه من أصدر قرارات بإبعاد بعضهم فثارت ثائرتهم على اعتبار ما حصلوا عليه هو حق مكتسب لا تراجع عنه ومن هنا جاءت فكرة الانتقالي وتشكيله فلو بقوا في مناصبهم هل كنا سنرى الانتقالي؟!

وهل كنا سنشاهد نفس مسرحية الحوثيين الذين غلفوا انقلابهم بالحقوق واتهام الحكومة بالفساد والخروج ضد زيادة الأسعار مع ترديدهم أنهم مع شرعية الرئيس هادي وهاهم يخطون نفس الخطوات ونعلم جميعا فسادهم وغدا سيعلم الذين خرجوا مهللين للانتقالي كم كانوا حمقى وهم يسلمون الجنوب لمن سيعيده مائة عام للوراء وسيندمون كما ندم كهنة الشمال الذين اوصلوا المشروع الحوثي لدار الرئاسة فكانت أولى صفعاته موجهة لهم.

ستشربون من كأس فساد هؤلاء والويل ثم الويل لمن يفتح فمه الا ان كان سيفتحه للتثاؤب ثم يعود لنومه،

 

الصورة واضحة والسيناريو نفسه والمخرج قد أعد كل شيء وما علينا جميعا الا الاستعداد لمشاهدة فوضى الحوثي فرع الجنوب مع همجية أشد وشراسة ستفوق أولئك والأيام بيننا بل لم تعد الأيام بيننا فقد رأيناهم في المقاطع التي نشرت ويندى لها الجبين

لقد نصحنا كثيرا نحن لا نعادي أحدا لشخصه ولسنا مع التماهي في مشاريع الغير ولسنا عبيدا لأحزاب ولا ابواقا لأشخاص نحن ضد إعادة تدوير شخوص الماضي وان اختلفت اشكالهم نحن ضد حكمنا بفكر الماضي نحن ضد أن تفنى اعمارنا ونحن نجاهد الفساد ويحكمنا الإقصائيين،

سئمنا الأكاذيب وتجلّت لنا بوضوح الصور المشبوهة تماما

اعلم ان هناك من لا يعجبه هذا الكلام وسنسمع منهم كل اذى لكنها رسالة وطنية ونصيحة مواطن لا يقبل ان تسيره الدعايات.

للأسف غدا او بعد غد ستكتشفون الحقائق لكن بعد فوات الأوان وستكون الحلقة قد احكمت حول رقابكم وحتى في أسوأ حالات الوطن لن تتوقف آلات الزيف الإعلامي من التطبيل لإنجازات الرفاق والعيش الرغيد الذي يعيشه المواطن ولا يمنع أن تدعم ذلك بمقابلات عشوائية من الشارع الجنوبي (مرتب لها ومعدة مسبقا) تمدح الوضع وتشد على يد الزعيم الوطني وتلعن كوكب المريخ الذي يحاول إيقاف عجلة التنمية اللهم إني بلغت اللهم فاشهد.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات