::السيول تحاصر 2500 مواطن ونزوح 400 أسرة حراء إعصار لبان بالمهرة       ::السيول تحاصر 2500 ونزوح 400 أسرة حراء إعصار لبان بالمهرة       ::البرلمان اليمني يطالب المجتمع الدولي بالضغط على إيران لرفع يدها عن التدخل باليمن       ::السفير باحميد يحتفل في العاصمة مانيلا مع أبناء الجالية اليمنية في الفلبين بعيد ثورة أكتوبر     

 

بأقلامهم

صميل بن دغر وصميل طارق

كتب : بقلم / منصور باوادي 10/10/2018 07:07:08


قديما قال أبو مشلاخ: من معه صميل متين، صار الحاكم الأمين.


ومن هنا نعرف حجم مشكلة بن دغر، وهي أن صميله لا يصلح غير للهنجمة فقط، ويفتقر للبلطجية التي تخرس البلاطجة.


صميل بن دغر يعاني معاناة منذ فترة، وفشل في اثبات ذاته، وإمضاء كلمته، فباتت شكواه تفلق الصخر، وتشق الحجب، وبلغ عويله عنان السماء ولا مجيب ولا نصير.


اللهم انصر صميل بن دغر!!!


لهذا استأسدت على بن دغر الفئران، واستنمرت الخفافيش، واستئذبت الصراصير، وصارت تستعرض عضلاتها أمامه، وترفع صوتها في حضرته، مهددة متوعدة ومنذرة.


بخلاف صميل طارق الذي أدخلها جحورها، وأعادها إلى أوكارها، وأخرسها، بل صارت خادمة مطيعة، كطاعة الجن لنبي الله سليمان عليه السلام.


أجمل ما في صميل طارق أنه جلّى صورة الشجاعة المزيفة التي علا ضجيجها، وعرّاها حتى بدت سوآتها. والعجيب في الأمر أن:


صميل بن دغر هو الدولة، وصميل طارق لا.


فلماذا صميل طارق يوجع، وصميل بن دغر لا؟


منذ أن دخل عدن، وخشمه يعانق السحاب، يحتفل ويجول ويستضيف دونما نكير، في حالة من الاستعلاء والاستكبار ، أقصد صميل طروقي.


فرّ من صنعاء ذليلا مدعوسا إلى عدن، وأصبح ضيفا مكرما معززا في عدن.


دانت له عدن وخضعت، بينما لازالت عصية على صميل بن دغر.


أصبح صميل طروقي الأقوى في عدن، ولم نر أي مظهر من مظاهر التمرد، علاوة على الاحتجاج أمام بوابته.


كل التسوناميات والأعاصير والزلازل التي ترونها في عدن، بينها وبين صميل طارق بعد المشرقين والمغربين.


أي أنه في أمن وأمان ومكان مكين، بخلاف صميل بن دغر الذي يعيش صداما داميا وأزمات متلاحقة في تحدٍّ سافر له.


ومع هذا لازال صميل بن دغر يقاوم ويناضل، ويحاول ويحاول ويحاول أن يثبت حضوره.


وثورة ثورة ياصميل بن دغر.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا