::التحالف يقصف خطوط إمداد ميليشيات الحوثي في حجة وعمران       ::محافظ الجوف: 4 كم تفصلنا عن سوق الخميس المركزي بمديرية خب والشعف       ::التحالف يكشف عن تفاصيل عملية استخباراتية نفذت بحضرموت       ::وزير يمني: المليشيا الحوثية تحاول إعادة تكرار مسرحية تسليم ميناء الحديدة      

 

أخبار محلية

اقتراح أممي بإنشاء ممرات آمنة تديرها قوات دولية بالحديدة

كتب : حضارم نت - متابعات 10/02/2019 19:18:17


قال مصدر حكومي يمني، الأحد، إن الأمم المتحدة طرحت مقترحا جديدا لحل النزاع في مدينة الحديدة اليمنية (غرب) يتضمن إنشاء ممرات آمنة تديرها قوات دولية.

وقال المصدر للأناضول، إن الرئيس الجديد للجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد، طرح المقترح على الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين).

وأضاف أن المقترح يتضمن انسحاب قوات الطرفين من مدينة وموانئ الحديدة إلى مواقع يتم الاتفاق حولها، وإنشاء ممرات آمنة لمرور المساعدات الإنسانية من ميناء الحديدة تديرها قوات دولية، وفتح الطرقات والمعابر.

ولم يدلِ المصدر بمعلومات أكثر حول عدد تلك القوات وجنسياتها ومناطق تمركزها، معتبرا أن التفاصيل غير مهمة في هذا التوقيت.

وقال إن الجانب الحكومي ما يزال يدرس المقترح، فيما لم يصدر عن الجانب الحوثي أي موقف حتى الساعة 16: 00 تغ.

ووفق المصدر ذاته، فإن الأمم المتحدة لجأت إلى مقترح نشر القوات الدولية، بعد أن وصل الرئيس السابق للجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت إلى طريق مسدود مع الحوثيين الذين رفضوا الانسحاب من المدينة وفق اتفاق السويد.

كانت الأمم المتحدة، أعلنت الخميس الماضي، توصل ممثلي الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، إلى "اتفاق مبدئي" بشأن إعادة الانتشار المتبادل للقوات بمدينة الحديدة، وفتح ممرات إنسانية.

وقال "ستيفان دوغريك"، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في مؤتمر صحفي بنيويورك: "يتوقع لوليسغارد، رئيس فريق المراقبين الدوليين لوقف إطلاق النار (بالحديدة)، عقد اجتماع آخر بين الطرفين في غضون الأسبوع القادم، بهدف وضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل عملية إعادة نشر القوات".

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، توصلت الحكومة والحوثيين، إثر مشاورات جرت في السويد، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفا.

لكن تطبيق الاتفاق يواجه عراقيل بسبب تباين بين الموقعين عليه في تفسير عدد من بنوده.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا