::وزير يمني: ضغوط ومكايدات على التحالف أطالت الحرب في اليمن       ::نتنياهو يقطع زيارته لواشنطن عقب سقوط صاروخ شمال تل أبيب       ::حرب التحالف في اليمن: أربع سنوات انحرف فيها عن الأهداف المعلنة       ::«تعنت حوثي» يؤجل اللقاء المشترك في الحديدة المقرر اليوم     

 

أخبار محلية

رئيس إعلامية الإصلاح: مشروعنا الذي يتجاوز السلالة والجغرافيا جعلنا مستهدفين من المشاريع الضيقة

كتب : حضارم نت ـ متابعات 15/03/2019 13:56:08

قال رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ علي الجرادي إن التجمع اليمني للإصلاح اليوم وبقية شركائه السياسيين والاجتماعيين، يعدون رافعة وطنية وسياسية لمشروع اليمن الاتحادي.

وأكد "الجرادي" في حديث لبرنامج مستقبل وطن على قناة سهيل حول الحملات الاعلامية التي تستهدف الاصلاح، أكد أن تموضع حزب الإصلاح مع خيار الدولة الوطنية وخيار اليمن الاتحادي بقيادة الرئيس هادي والسلطات الرسمية، أكد أن تموضع الإصلاح في هذه الخيارات وتمسكه بها عرضه للاستهداف باعتباره رافعة سياسية ووطنية واجتماعية وفكرية لهذا المشروع الوطني.

وأوضح "الجرادي"، وفق مانقله "الإصلاح نت" أن صاحب المشروع السلالي يستهدف التجمع اليمني للإصلاح لأنه حزب وطني يتجاوز الموضوع العرقي والسلالي، وصاحب المشروع الجغرافي لديه ثأر مع التجمع اليمني للإصلاح لأن الإصلاح حزب وطني يتجاوز الجغرافي ويتجاوز الهويات القاتلة.

كما أشار إلى أن أصحاب مشاريع اضعاف البلد يرون في التجمع اليمني للإصلاح مع بقية القوى السياسية كحالة سياسية مستقرة تأسس لبناء البلد وفق مخرجات الحوار الوطني ووفق العدالة والمواطنة المتساوية، يرونه من هذه الزاوية خطراً.

وذكر " الجرادي" أن هذه الحملات تستهدف الإصلاح كحزب لكنها في نهاية المطاف تستهدف الرافعات الوطنية والسياسية والتي هي البقية الباقية من المصدات الوطنية التي تعمل على حماية البلد.

وأكد "الجرادي" أن الاستهداف سواءً كان للتجمع اليمني للإصلاح أو المؤتمر أو الاشتراكي أو الناصري أو للقوى السياسية الأخرى، هو استهداف لهذه الرافعات السياسية والوطنية التي من شأنها أن تحفظ لهذا البلد بقية الاستقرار وبقية تماسكه الوطني ووحدته الوطنية، معتبراً أن هذه الوحدة الوطنية اليوم هي التي تمثلها العملية السياسية وأحزاب قوى التحالف الوطني التي تساند الشرعية والتحالف.

وبشأن علاقة الحزب مع السعودية والإمارت، أوضح الجرادي أن كثيرا من الهواجس تم تبديدها مضيفا "نقطع خطوات إيجابية في إطار التفاهم المشترك وفي إطار أيضاً وحدة الشرعية وموقفها مع التحالف العربي، من أجل استعادة الدولة اليمنية والذي سينعسك بلا شك على أمن واستقرار المنطقة والجزيرة والخليج العربي وعلى كل دول المنطقة".

وتابع "نحن نسهم ايجابياً في الوصول إلى مثل هذا الهدف ولن نكون إلا عامل طمأنينة وعامل استقرار لكل دول المنطقة، ونحن ضمن الشرعية اليمنية ومؤسساتها ونعتقد أن استعادة الدولة سيسهم في استقرار المنطقة".

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات