::الحكومة: على الانتقالي الكف عن عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض ونتطلع لإنهاء التمرد بسقطرى       ::افتتاح مختبر فحص كورونا PCR و 40 وحدة عناية مركزة في مأرب       ::الرئيس يدعو المجتمع الدولي إلى الاستنفار لمساندة الحكومة       ::الحكومة: 350 مليون دولار نصيب حضرموت من حصة مبيعات النفط      

 

بأقلامهم

حرب متعددة ضد خصم واحد!!

كتب : ثريا طاهر 07/03/2020 15:14:18



 

من الحري ببعض السياسيين أو من يدعون الفقه السياسي أن يكون خطابهم ذا هدف واحد وهو دعم الشرعية متمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي وكافة مكونات الشرعية دون تجزئة ولا تفريق لأن ظل الشرعية واحد يضم الجميع مع تعدد الأطياف والأطراف السياسية.

في ظل الصرعات الأخيرة تستغرب أن بعض المعلقين على منصات التواصل الاجتماعي وغيرهم من الأطراف يستغلون تلك الأحداث التي شهدتها الجوف سلبا، لتوجيهها على طرف سياسي مغاير لتوجهاتهم وهذا يمكن تفسيره بأن تلك الأطراف التي تدعي دعم الشرعية دون حكومتها وتدعي قيامها وسيرها في تطبيق اتفاق الرياض جنوبا، وأنها لا تريد سوى قضية وطن وأنهم لا يرجون مصالح سوى مصلحة الشعب محض ادعاءات يستخدمونها في منصاتهم الإعلامية ومواقع التواصل للتأثير على الناس بالرغم من معرفتهم الكاملة حول الأسباب وحيثيات كل تلك الوقائع التي تستهدف الشرعية وبالرغم من معرفتهم أيضا بأن المستفيد الوحيد هو الحوثي فقط لا غير.

أيا كانت الأسباب لما حدث في الجوف، فإنه لا أحد يمكنه إنكار مساعي بعض الأطراف بأدواتها الخارجية والأخرى الداخلية في اليمن لإجبار الشرعية على خيار ترفضه الشرعية منذ بداية الأمر، وهو الانخراط في التسوية مع الحوثي بعيدا عن مرجعيات الحل السياسي المتمثلة بالمرجعيات الثلاث!!
الغريب أن كل من يقوم بذلك، شمالا وجنوبا، إنما يقوم به بغباء وجهل منه، وانحراف في الفكر والوعي السياسي، أو أن كل ما يتم يكون له مقابل.. وهو الأرجح بالطبع!!


لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا