::التحالف العربي باليمن يعلن هدنة أسبوعين تبدأ غدا الخميس       ::السلطة المحلية سقطرى تتهم المجلس الانتقالي بمحاولة اغتيال المحافظ "رمزي محروس"       ::الحكومة تدعو الشعب إلى إسناد الجيش في معركته لمواجهة الانقلاب       ::نائب الرئيس: الحوثيون يدفعون ثمن التعنت والصلف بعد رفض دعوات التهدئة      

 

أخبار محلية

أعضاء مجلس النواب يرفعون ستة مطالب وقضايا إلى الرئيس هادي

كتب : حضارم نت - متابعات 25/03/2020 17:50:53


رفع رئيس مجلس النواب سلطان البركان، رسالة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، تضمنت رؤية ومطالب الأعضاء للمستجدات على الساحة.


ودعت الرسالة الرئيس إلى مضاعفة الجهود لتنفيذ اتفاق الرياض نصاً وروحاً وتنفيذه على أرض الواقع بما يضمن تحقق الأهداف المتوخاة منه، وضرورة إنجاز جميع الترتيبات والمتطلبات الواردة فيه لعودة الرئيس والبرلمان والحكومة وبقية المؤسسات إلى عدن بما يمكنها جميعًا من الإلتئام وممارسة دورها في خدمة الناس والارتباط بهم والاهتمام بشؤونهم ومعالجة مختلف الأوضاع، وقيادة عملية التحرير واستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب.

وأكدت على أهمية تواجد نائب الرئيس ووزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان وكافة القيادات العسكرية والأمنية في مأرب بشكل عاجل لصد العدوان الحوثي وقيادة المواجهات التي يقوم بها أبطال الجيش الوطني والمواطنين الذين يقدمون حياتهم يوماً بعد يوم دفاعًا عن الثورة والجمهورية والديمقراطية واليمن الاتحادي , ويمكن تواجد الحكومة ومجلس النواب لأهمية ذلك وإشعار المعتدين أن الجميع جاهزون لردع العدوان ومواجهته، وإنهم يحملون غصن الزيتون بيد من أجل السلام ويدعون إلى تسوية سياسية شاملة، ويحملون البندقية بيد أخرى لمواجهة العدوان وردع المعتدين وأن إيمانهم بإنجاز تسوية شاملة تضمن سلام دائماً واستقراراً شاملاً قد كاد ينفد جراء تسويف الحوثين وعبثهم به وعدم تسليمهم بخياراته.

وطالبت بالترتيبات الأمنية والضرورية لانعقاد مجلس النواب بأسرع وقت ممكن في العاصمة المؤقتة عدن أو مأرب أو أي محافظة أخرى بما يمكنه من الوقوف على كافة الأوضاع والتحامه بالجماهير ورفع معنوية أولئك المقاتلين الأبطال وأداء دوره في المساءلة والمحاسبة وإيقاف أي اختلالات.
وشددت على التنسيق والتشاور مع الأشقاء في التحالف العربي بشأن الخطوات الضرورية التي يجب على الحكومة اتخاذها بشأن اتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة بما يوقف عبث هذه العصابة واستهتارها بالعالم أجمع بعد أن أصبح ذلك الاتفاق كما أشرنا مجرد ورقة لا تسمن ولا تغني من جوع جراء عدم التزام الحوثيين به والاستهتار بدور الأمم المتحدة وجنرالاتها الذين كلفوا واحد تلو الآخر بالإشراف ولم يتمكنوا من تنفيذ شيء على الأرض.

ودعت الرئيس إلى إصدار توجيهات عاجلة للحكومة بمضاعفة جهودها واهتمامها لمواجهة جائحة كورونا للحفاظ على حياة المواطنين والتخفيف من الآثار المدمرة لهذه الجائحة وإنقاذ حياة الناس واعتبار الدولة وأجهزتها بحالة استنفار تام لمواجهة هذا الخطر وتوفير كل ما من شأنه الحد منه وإيقاف تداعياته , وأعطى الأولوية الأولى بتوجيه الإمكانات المتاحة لمواجهة هذا الوباء والتخفيف على شعبنا من معاناته.

وأكدت على أهمية قيام السلطات القضائية المختصة باتخاذ الإجراءات القانونية في حق قيادة المليشيات الحوثية الانقلابية وإحالتهم للمحاكمة عن الجرائم التي ارتكبوها ومازالوا يرتكبونها بدءاً من استخدام القوة في تقويض المسار السياسي وتنفيذ الانقلاب على الشرعية التوافقية والدستورية وقصف مقر إقامتكم في العاصمة المؤقتة عدن وإبرام الاتفاقات مع دول أجنبية وإشعال الحرب على اليمنيين في مختلف المحافظات وإزهاق أرواح الأبرياء الآمنين وقصف التجمعات السكانية ودور العبادة والمدارس والمشافي وتخريب الاقتصاد والاعتقال والإخفاء القسري وغير ذلك من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وهي كلها جرائم لا تسقط بالتقادم.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا