::مليشيا الحوثي تعاود قصف مطاحن البحر الأحمر في الحديدة       ::عدن..البنك يؤكد استمرار عمله ويدعو الجميع لاحترام حياديته        ::الحكومة تجتمع للمرة الثانية خلال أيام لبحث التمرد في عدن       ::وزير الأوقاف يزور المرضى من الحجاج اليمنيين الذين يتلقون العلاج في مستشفيات مكة     

 

أخبار محلية

الحوثيون يعلنون بدء الانسحاب بإشراف ثلاث فرق أممية

كتب : حضارم نت ـ متابعات 11/05/2019 17:28:33

أعلنت جماعة "الحوثيين" أنها توافقت مع الأمم المتحدة على الانسحاب من ثلاثة موانىء في الحديدة من جانب واحد، بالتوافق مع المنظمة الدولية، في الوقت الذي ترى فيه حكومة هادي دعاية إعلامية تسبق إجتماع مجلس الأمن بحسب خبراء ومحللين.


وقالت وكالة سبأ التابعة للحوثيين ،إن عملية إعادة الانتشار من الموانئ الثلاثة الصليف ورأس عيسى والحديدة بدأت اليوم بإشراف ثلاث فرق أممية تنفيذا لاتفاق ستوكهولم.

من جهة أخرى،قال عبد الحفيظ الحطامي، الإعلامي والمراقب الميداني في الحديدة، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم السبت، الانسحاب الذي أعلن عنه الحوثيين من موانىء الحديدة، هو الثالث من نوعه منذ انطلاق مشاورات السويد، حيث انسحب الحوثيون في المرات السابقة دون وجود مراقبين أو متابعين للعملية.


وأضاف الحطامي، يبدو أن الأمم المتحدة وفق معلومات من داخل الحوثيين تشارك في هذا الانسحاب الثالث بفريق أممي، وهو ما ترفضه الحكومة الشرعية، حيث يتم من جانب واحد، وكان يفترض أن تطلب الأمم المتحدة من حكومة الرئيس هادي، إرسال فريق للإشراف على العملية، فقد سبق وانسحبت جماعة الحوثي من ميناء الحديدة في يناير/كانون الثاني الماضي، حيث استبدلوا مسلحيهم بمسلحين تابعين لهم أيضا، ولكن بلباس خفر السواحل.


وتابع المراقب الميداني، ترفض جماعة الحوثي عملية الانسحاب في وجود الطرف الثاني، وهو حكومة الشرعية والتي حذرت الأمم المتحدة اليوم على لسان وزير الإعلام، معمر الإرياني، من التورط في مثل هذه الأمور.

وأشار الحطامي، إلى أن الحوثيين رفضوا الإنسحاب وتنفيذ إعادة الإنتشار الأول والثاني أمام لوليس جارد، مبعوث الأمم المتحدة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وبالتالي هى تريد غطاء إعلامي أمام العالم ومجلس الأمن بأنها تسعى للسلام، وأنها عازمة على الانسحاب حتى من طرف واحد، من أجل إعطاء نفسها دفعة إعلامية، قبيل انعقاد الجلسة الإعتيادية لمجلس الأمن حول اليمن، خلال الأيام القادمة.

وتوصل وفدا الحكومة و"الحوثيين" في ستوكهولم، في ديسمبر/ كانون الأول 2018، برعاية أممية، إلى اتفاقات تهدف لتخفيف وطأة الصراع الدائر في البلاد على المدنيين، وتهدئة القتال المتواصل منذ نحو أربع سنوات وصوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع على قرار أممي يدعم اتفاق السويد حول اليمن، ويأذن للأمين العام للأمم المتحدة، بنشر فريق مراقبين أولي في مدينة وموانئ الحديدة.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا