::الضالع.. الجيش الوطني يحرر مواقع جديدة شمال وغرب مديرية قعطبة        ::وزير: الحكومة لن تقبل باستمرار انتهاكات الحوثيين بحق العملية الإغاثية وتعليق المساعدات ليس حلا       ::الإفراج عن أحمد المرقشي ضمن صفقة تبادل بين الحوثيين والمجلس الانتقالي       ::محور تعز: العملية العسكرية مستمرة حتى استكمال تحرير المحافظة     

 

أخبار محلية

يمنيون يجابهون البطالة ببيع السُبَح في رمضان

كتب : حضارم نت - الشرق الأوسط 12/05/2019 11:41:13

ما إن يحل شهر رمضان في العاصمة اليمنية صنعاء حتى تجد باعة السُبَح والكتيبات الدينية ينتشرون بشكل كبير في كل شوارعها وعلى أرصفة طرقاتها وأسواقها وأحيائها، رغم القمع الحوثي الذي لا يستثني أي شيء.

ويرى العاملون في هذه المهنة أنها بضاعة رائجة في موسم رزق، وفرت لهم وللكثير من الشباب العاطلين فرص عمل وفيرة لمجابهة البطالة.

وتحتل تجارة السُبَح والكتيبات الدينية رواجاً كبيراً في اليمن بشكل عام وفي العاصمة صنعاء على وجه التحديد، في حين يعدها كثيرون بأنها عادة طيبة ومحببة للتسبيح والتهليل والقراءة والذكر في الأوقات الرمضانية.

تقول أم عصماء، وهي بائعة سبح وكتيبات بصنعاء، إن الإقبال على شراء السُبَح أكثر ما يكون خلال الأسبوع الأول من رمضان ولكنه بعد ذلك يقل تدريجياً حتى يوشك على الاختفاء قبيل عيد الفطر المبارك.

وتبيع أم عصماء بضاعتها على أحد الأرصفة المواجهة لباب اليمن وسط صنعاء، وتضطر إذا ما حالفها الحظ في البيع للوقوف في بعض دوارات الشوارع لبيع كمية أكبر من بضاعتها.

وتعمل على عرض مسابحها المتعددة الألوان والأشكال والأحجام بداخل كرتون صغير في شكل جاذب ولافت لانتباه كثير من المارة من أمامها.

ووفقاً لبائعة السُبَح والكتيبات فإن مبيعاتها تزداد خلال رمضان بنسبة 80 في المائة عن بقية أشهر السنة وتقل النسبة في العشر الأواخر من الشهر ومع حلول عيد الفطر لتصل إلى 30 في المائة.

وفي الجهة المجاورة للمكان الذي تجلس فيه أم عصماء لبيع بضاعتها، يوجد دكان صغير لا تتجاوز مساحته المتر ونصف المتر مليء بالسُبَح والمصاحف والكتيبات الدينية الصغيرة وكاسيتات أناشيد دينية.

ويرفض صاحب الدكان بيع سبحة واحدة، لأنه لا يبيع إلا بالجملة. وأشار بيده إلى بضعة أطفال يتجولون في الشارع والسُبَح تتدلى من أعناقهم وقال «اذهبوا لشراء السُبَح منهم».

وتتفاوت أسعار السُبَح - وفقاً لتجارها وبائعيها - بين 150 ريالاً و800 ريال (الدولار نحو 500 ريال) بالنسبة للسبح المصنوعة من الخشب والبلاستيك، أما المصنوعة من الفضة فيصل سعرها إلى أكثر من 5 آلاف ريال، بينما يصل سعر المصنوعة من العقيق إلى أكثر من 25 ألف ريال يمني للسبحة الواحدة.

ويقدر التجار زيادة الإقبال على بضاعتهم خلال شهر رمضان بنسبة 75 في المائة عن بقية أيام السنة. ويبيع السُبَح عادة باعة متجولون في شوارع وأحياء المدنية اليمنية، أو في «بسطات» خاصة مع مستلزمات رمضانية أخرى.

وحتى الأطفال فيستغلون شهر رمضان كفرصة لبيع مثل هذه السلع إلى جانب بعض الكتب الدينية.

ومن هؤلاء باسم الفهيدي (10 سنوات) الذي يبيع السُبَح والكتب الدينية هو وإخوانه في مناطق متفرقة بالعاصمة صنعاء، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إنه يربح في اليوم الواحد أكثر من 6 دولارات أي (3 آلاف ريال يمني). ويعرب باسم عن سعادته بهذا العمل، ويقول إنه استطاع مساعدة أسرته في تحمل نفقات معيشتها اليومية.

وبخلاف تسابق الأسر اليمنية لشراء مستلزمات رمضان من مواد غذائية وغيرها من المستلزمات الاستهلاكية المرتبطة بموائد رمضان واعتبارها من ضروريات الشهر الكريم، فإن هناك إقبالاً من نوع آخر على شراء احتياجات أخرى كالسُبَح والمصاحف والكتيبات والتي تكاد تكون بالنسبة لهم ضرورية أيضاً، على الأقل كعادة مجتمعية وفقاً لتوصيف بعض الشباب، فيما يراها آخرون بأنها عادة مستحبة وطيبة ومكملة لروحانية شهر رمضان الفضيل.

ويقول أحد شيوخ الدين في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن رواج تجارة بيع السُبَح والكتيبات وغيرها خلال رمضان يعد عاملاً مساعداً للمؤمن فيما يخص الاستغفار وزيادة الذكر والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم. ويضيف: «هي مصاحبة للشخص المسلم طوال أيام السنة، وهذا لا يعني أن من لا يحمل سبحة يعتبر غير مسلم».

ويتابع حديثه لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «إن السبحة والسجادة والسواك وغيرها موجودة طوال العام ومستحبة طوال أيام السنة بما فيها شهر رمضان».

وبخصوص من يعتبرونها موضة دينية، يقول رجل الدين: «نحن لا نعلم الغيب ولا نعرف إن كان هذا الشاب أو ذاك اشترى السبحة الجميلة والرائعة في رمضان وفي نيته أن يستعين بها في الاستغفار والذِكر، أم بغرض التلاعب بها في يده ولفت أنظار المارة في الشارع».

ويضيف: «لكنني مع أن يعتاد الشبان على حمل السبحة لأنها في لحظة ما قد تُذكره بالاستغفار وذكر الله سبحانه وتعالى، وهذا هو سر كون حمل السُبَح مستحب في رمضان وغيره». والسُبحة أو السِبحة كما يسميها اليمنيون مشتقة من التسبيح (سبحان الله) ووفقاً لبعض صانعي السُبَح، تعد السبحة «اليسر» أغلى أنواع السُبَح، وتتكون من نوع من أنواع الأحجار الثمينة التي تصنع منه السُبَح وتطعم بالفضة وأنواع من الفصوص، ويقول أحد بائعي السُبَح إن هذه السبحة تفوح منها رائحة طيبة إذا ما تم دعكها باليد، وتتنوع أحجامها وعدد حباتها بين الثلاثة والثلاثين حبه إلى التسعة والتسعين.

وتتألف السبحة من مجموعة من القطع ذات الأشكال الخرزية مع فواصل، حيث تتألف كلها من عدد معين منظومة في خيط أو سلك أو سلسلة وتجمع السبحة على سُبح وسِبح.

وفيما يتعلق بصناعة السُبَح يؤكد صناعها أنه لا يمارس مهنة صناعتها إلا أصحاب البال الطويل والصبر الفائق، والتركيز الشديد، وهي عناصر لا تتوفر إلا لدى كبار السن وأصحاب الخبرة الطويلة في الحياة كما أنها مهنة نادرة.

ويقول صناعها إن من أبرز أنواعها سبح «اليسر»، وهي خامة من حجر «اليسر» يكون لونها غالباً أسود أو أبيض مطعماً بمسامير صغيرة من الفضة. كما توجد سبح «العقيق»، وهو حجر كريم يوجد على هيئة مخطط من العقيق الأبيض ويوجد بشكل رئيسي على هيئة طبقات في تجويفات الصخور الرسوبية، ومعظم أنواع العقيق ذات ألوان قاتمة وتتنوع خطوطها ابتداءً من الأبيض مروراً بالرمادي وانتهاء بالأسود.

كما توجد سبح «الكهرب» وهي مادة صمغية تفرزها بعض أنواع الأشجار الصنوبرية من خلال جذوعها وتفرز الأشجار هذه المادة كوسيلة دفاعية لها ضد الأمراض والفطريات والحشرات.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا