::دائرة المرأة بإصلاح حضرموت تحتفي بالمكلا بذكرى التأسيس والثورات اليمنية        ::أمن عدن يفرج عن الأمين العام المساعد بإصلاح عدن        ::تطورات جنوب اليمن: مخاوف من تكرار تجربة "الجبهة القومية"       ::قيادي جنوبي: البيض في الإمارات وممنوع من الحديث والمجلس الانتقالي ليس لديه قرار      

 

عربي ودولي

رئيس وزراء إسبانيا يطالب كتالونيا بتوضيح حول "إعلان استقلال" الإقليم

كتب : حضارم نت - الأناضول 11/10/2017 13:06:50

طالب رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، الأربعاء، رئيس حكومة إقليم كتالونيا، كارلس بيغديمونت، بتوضيح حول ما إذا كان استقلال الإقليم قد أُعلن من عدمه.

 

وشدّد راخوي، عبر بيان، على أهمية هذا التوضيح لتحديد الخطوات الرسمية المقبلة بما يخص إقليم كتالونيا المتمتع بحكم ذاتي شرقي إسبانيا.

 

وأضاف أن التوضيح مطلوب بموجب مادة دستورية تمنح حكومة البلاد الحق بالتدخل والسيطرة على بعض أو كامل قطاعات الإقليم المذكور؛ الأمر الذي اعتبره مراقبون بمثابة "تهديد مبطن".

 


بيان راخوي جاء عقب اجتماع طارئ عقدته الحكومة الإسبانية للرد على توقيع بيغديمونت ونواب الأكثرية في برلمان إقليم كتالونيا، مساء الثلاثاء، "إعلان الاستقلال" عن مدريد، مع تعليق تنفيذه في بادرة حسن نية لإجراء "حوار" مع الحكومة الإسبانية.

 

من جانبها، رفضت الحكومة الإسبانية تلك الخطوة، واعتبرتها "إعلانا ضمنيا للاستقلال" من قبل بيغديمونت.

 

والأحد الماضي، قال رئيس الوزراء الإسباني إنّ "البلاد لن تُقسّم وستظل موحدة، والحكومة ستعرقل إعلان استقلال إقليم كتالونيا".

 

وأوضح راخوي، في تصريح لصحيفة "الباييس" الإسبانية (خاصة) أنّ "الحكومة ستستخدم كافة صلاحياتها الدستورية لعرقلة إعلان استقلال كتالونيا".

 


وأضاف أنه "من غير الممكن بناء أي شيء تحت تهديد الابتزاز"، مشيراً إلى أنّ حكومته "لن تقبل أي عرض من شأنه تهديد وحدة أراضيها".

 


ومطلع أكتوبر/تشرين الأول الحالي، أجرى إقليم كتالونيا، استفتاءً للانفصال عن إسبانيا، وأعلنت حكومة الإقليم، أن نسبة من صوتوا لصالحه بلغت 90%، فيما تصفه مدريد بـ"غير الشرعي".

 

ويطالب الإقليم بالانفصال عن إسبانيا، في حين أنه يتمتع بأوسع صلاحيات حكم الذاتي بين أقاليم البلاد، وعددها 17 إقليمًا.

 


وتبلغ مساحة كتالونيا 32.1 ألف كم مربع، وتضم 4 مقاطعات هي: برشلونة جرندة لاردة وطراغونة، ويبلغ عدد السكان 7 ملايين و500 ألف نسمة. -

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات