::اليمن والسعودية توقعان على اتفاقية توفير رافعات لموانئ المخا وعدن والمكلا        ::"بن بريك" يهدّد بإسقاط الحكومة ويحدد مهامها        ::حميد الأحمر: سفينة الحوثي غارقة ولم يبق إلا القليل        ::رويترز: التحالف بقيادة السعودية يأمر بوقف الهجوم على الحديدة     

 

أخبار حضرموت

"حضارم نت" ينشر أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لمحافظ حضرموت

كتب : حضارم نت ـ متابعات 08/07/2018 13:37:30

عقد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني اليوم مؤتمراً صحفياً حضره قيادات الأجهزة الإعلامية والصحفيين والإعلاميين ومراسلي وسائل الاعلام المرئية والمقرؤة والمسموعة.

وقال محافظ حضرموت إنه في مقدمة الانجازات التي ينبغي أن نفاخر بها اليوم هو ما تحقق من إنجاز في الملف الأمني وتحقيق أعلى درجات الأمن والاستقرار.  

وأوضح المحافظ أن أبرز ما تحقق خلال الفترة المنصرمة في الجانب الأمني هو إعادة ترتيب وتنظيم قوات النخبة الحضرمية ونقلها تدريجياً لتصبح قوة أكثر تنظيماً وفاعلية من كافة النواحي الفنية، مضيفًا أنه يجري العمل وباستمرار على توفير كافة مستلزمات قوات النخبة الحضرمية من تسليح وأجهزة اتصال ومواصلات وكل ما يساعدها على تنفيذ مهامها وبمساعدة من دول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

من جهة أخرى قال البحسني إنه لأول مرة تحصل حضرموت على نسبة من إنتاج النفط حيث حصلنا على 20% ورغم أنها ليست بالطموح المطلوب ولكنه منجز وشي تحقق وقد استملنا ثلاث دفعات بقيمة إجمالية بلغت 46 مليون دولار.

وأضاف "تم توقيع عقود لصالح الكهرباء والتربية والمياه والأشغال والتعليم الفني والزراعة بأكثر من 71 مليون دولار ما يعني اننا صرفنا أكثر مما استلمناه وبانتظار الدفعات القادمة من مستحقات النفط لتسديد الفارق".

وأكد البحسني أن رؤيته في إدارة المحافظة تقوم على التنمية والبناء في مختلف القطاعات وليس في قطاع على حساب الآخر، وأضاف نحشد كل الإمكانيات لتحقيق النمو في كل القطاعات، وقال إن الجانب الخدمي هو الجانب الحاسم والمرتبط بحياة الناس اليومية ولا يقل أهمية عن الجانب الأمني بل على العكس فهما وجهان لعملة واحدة فالأمن أساس الاستقرار ويوفر الامكانيات لتحقيق النجاحات المتلاحقة في هذا الجانب.

 وتطرق المحافظ في كلمته في المؤتمر الصحفي إلى الانجازات التي تحققت في جميع المجالات، ففي القطاع التربوي والتعليمي تم بناء وإضافة صفوف وإعادة تأهيل مدارس ومعامل ومختبرات بأكثر من 6 مليارات ريال ورفد مكتبي التربية والتعليم بالساحل والوادي بـ 7339 من المعلمين المتعاقدين بأكثر من مليار و385 مليون ريال, كما تم إنشاء صندوق لدعم التعليم ضماننا لاستمرار العملية التعلمية .

وتطرق المحافظ إلى إنجازات تحققت في المجال الصحي تمثلت في توفير أجهزة حديثة وإعادة تأهيل العديد من المستشفيات والمراكز الصحية وتم مؤخراً اعتماد منحة من دولة الإمارات العربية المتحدة بقيمة 68 مليون درهم لدعم القطاع الصحي بالمحافظة وتم التعاقد مع مقاولين للبدء بالتنفيذ.

وقال المحافظ نشعر بمعاناة المواطنين في مجال الكهرباء لكننا نؤكد أن الكهرباء منذ تحقيق الوحدة لم يحدث فيها أي تنمية رغم أن النفط يستخرج من حضرموت لكن الكهرباء أهملت بشكل ملحوظ.

وتابع "عملنا حلول ووفرنا محروقات ومبالغ لمواجهة الصيف لكن الطلب ازداد على الكهرباء وها نحن نقوم بحلول أخرى لمواجهة الاحتياجات وسندخل محطتين للخدمة في الديس الشرقية والريدة وقصيعر بطاقة 20 ميقاوات وقمنا بصيانة مولدات الريان والمنورة وجول مسحة وفوة ووفرنا قطع الغيار لمحطة باجرش ولدينا أفكار لمحطة جديدة بقدرة 35 ميقا بالإضافة إلى متابعة توجيهات الرئيس باعتماد محطة كهروغازية لساحل حضرموت بقدرة 100 ميقاوات ومحطة أخرى ستنشئها السلطة المحلية بقدرة 35 ميقاوات وعروض أخرى موجودة لدينا وسيشعر المواطن بتحسن ملحوظ  العام القادم باذن الله".

وعن مجال الأشغال العامة والطرق أشار البحسني إلى اعتماد مشروع طريق جسر المعابر بمديرية حجر وتأهيل وتوسعة عقبة عبدالله غريب وإعادة تأهيل طريق عبدالله غريب الأدواس واعتماد طريق رسب ساه والمعدي ريدة المعارة وصيانة طريق الشحر وفتح بعض الطرق الرئيسية وطريق غيل باوزير الصداع والقارة الصداع وصيانة طرق ترابية في طريق مديريات حجر والضليعة وغيل باوزير وسفلتت الشوارع الداخلية في الشحر وغيل بن يمين .

وتطرق المحافظ إلى مشاريع أخرى نفذت منها إعادة تأهيل إدارة المرور وتأهيل كاسر الأمواج بشارع الستين وتأهيل المجمع القضائي وحديقة ومنتزه شحير ومبنى الخدمة المدنية.

 

واستمع المحافظ عقب ذلك لتساؤلات الاعلاميين التي تطرقت إلى بعض الجوانب الخدمية وملامسة مناشدات المواطنين , وقام المحافظ بالرد عليها، حيث أوضح في ردوده أنه تم اعتماد مبلغ مليار ريال سيسخر لفك وإعادة تأهيل الطرقات وعمل منافذ مستقبلية للمياه في الطرقات المتضررة من الأمطار والسيول الأخيرة .

 

كما تطرق المحافظ البحسني إلى الوضع الأمني في الوادي والصحراء قائلاً إن هذا الملف مهم وكبير وتم إعداد خطة لتثبيت الأمن في الوادي يتم دراستها حالياً مع القيادة السياسية الشرعية والتحالف العربي, وقد قدمنا أثناء زيارتنا الماضية للوادي حلول وخطط لضبط الأمن ونحن نتابع باهتمام تنفيذ تلك الخطط على الواقع مع المعنيين في القيادة السياسية والتحالف العربي .

وفيما يتعلق بمطار الريان قال المحافظ أن المقاول المكلف بالعمل على إعادة تأهيل المطار يواصل العمل على ذلك وسيتم الاعلان عن موعد افتتاح المطار في القريب بإذن الله، وسيتم زيارة المطار وعكس ما يعتمل فيه بالصورة للمواطنين.

وأشار المحافظ إلى مواصلة الجهود لتوسعة ميناء المكلا مع الصندوق السعودي وإنشاء جسور في عدد من المناطق بتمويل من الصندوق الكويتي والسلطة المحلية بالمحافظة وترميم بعض الطرقات وردم الحفريات فيها وهناك خطة للتخفيف من الازدحام في الطرقات ويجري العمل على تسديد اقساط قديمة وجديدة لمديونية شركة النفط والاهتمام بميناء الشحر وهو ملف مطروح على الطاولة مع التحالف العربي.

وعن أسباب الزيادة في أسعار المشتقات النفطية قال محافظ حضرموت إن الزيادة جاءت بعد دراسة وعلى خلفية ارتفاع العملة وتحمل المحافظة لفارق السعر نتيجة لعدم قيام الدولة بمهمة توفير المشتقات والاعتماد على توريده من قبل تجار محليين ، وقد رفضت هذه الزيادة من قبل بسبب معاناة الناس وظروفهم ومعاناتهم مع الكهرباء لكننا وجدنا أنفسنا مضطرون اليوم لهذه الزيادة على أمل أن تضطلع الدولة بدورها في هذا الجانب.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات