::الحلم المفقود.. فيلم يعرض معاناة الأطفال النازحين في مأرب       ::قوات الجيش تسقط طائرة مسيرة تابعة لمليشيا الحوثي غرب تعز       ::الخط الملاحي الكوري يستأنف رحلاته المنتظمة لميناء عدن       ::وزير خارجية ألمانيا: رحيل المرتزقة من ليبيا سيجري بشكل تدريجي      

 

أخبار محلية

الحكومة: لن نقبل بسلام يؤسس لدولة هشة على نموذج إيران في المنطقة

كتب : حضارم نت ـ متابعات 08/05/2021 19:54:31


طالبت الحكومة اليوم السبت المجتمع الدولي بموقف حازم وواضح من الرفض الحوثي المتكرر لكل مبادرات ومقترحات السلام، وإصرارهم على المضي في تنفيذ أجندة ومشروع إيران.

وأكدت الحكومة في اجتماع أنها لن تقبل بسلام يؤسس لدولة هشة وعنصرية على نموذج إيران ومليشياتها في دول المنطقة

وأشارت إلى أن  تفاعلها مع مبادرات السلام وما تقدمه من تنازلات في سبيل ذلك ليس من منطق ضعف، بل حرصا على حقن الدماء ورفع المعاناة والكارثة الإنسانية عن الشعب اليمني والتي تسببت بها مليشيا الحوثي.

وناقشت الحكومة برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، مستجدات الأوضاع على مختلف المستويات الداخلية والخارجية، وفي مقدمتها الجوانب العسكرية والسياسية والخدمية والصحية، ورؤية الحكومة للتعاطي معها وجهودها لتجاوز التحديات القائمة.

وأكد المجلس في الاجتماع المنعقد عبر تقنية الاتصال المرئي، أن الحكومة، ماضية في القيام بواجباتها ومسؤولياتها للحفاظ على الوفاق السياسي واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وتخفيف معاناة المواطنين واستكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.

وعرض عبدالملك، نتائج زياراته الميدانية إلى المكلا ومارب وسيئون وتريم، للاطلاع عن قرب على هموم وتطلعات المواطنين، ودعم السلطات المحلية للقيام بدورها.. مؤكدا أن زيارة مارب كانت رسالة من الحكومة لدعم صمودها ومعركتها ضد مليشيا الحوثي الانقلابية.

وتطرق رئيس الوزراء إلى الحراك الإقليمي والدولي لدعم الحل السياسي في اليمن، وما تواجهه هذه التحركات من تعنت وصلف من قبل المليشيات الحوثية، والخيارات القائمة أمام الدولة والحكومة للتعامل مع ذلك، مشددا على أهمية استمرار وحدة الصف الوطني والالتفاف حول قيادة الشرعية.

وفي الاجتماع قدم وزير الدفاع الفريق محمد المقدشي، تقرير عن الأوضاع العسكرية والميدانية في جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي الانقلابية على أطراف مارب وفي الجوف، وما تتكبده المليشيا من خسائر بشرية ومادية كبيرة، وتحول استراتيجية المعركة لصالح الجيش الوطني.

كما قدم وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد بن مبارك، تقرير عن الوضع السياسي على ضوء التحركات الأممية والدولية، ونتائج زياراته إلى عدد من الدول خاصة الخليجية، والترحيب الكبير بتشكيل الحكومة، وما تم التوصل اليه خلال هذه الزيارات من اتفاقات لتفعيل اللجان المشتركة وانشاء لجان تشاور استراتيجي.. لافتا إلى مستجدات التحركات الدولية للوصول الى حل سياسي في اليمن، وما يبذله المبعوثان الأممي والأمريكي من جهود لازالت تصطدم بتعنت ورفض مليشيات الحوثي، والمواقف الدولية خاصة الموقف الأمريكي الواضح من هذا الرفض الحوثي.

من جهة أخرى، أقر مجلس الوزراء اللائحة الداخلية لوحدة جمع المعلومات المالية بالبنك المركزي اليمني، بعد مراجعتها من قبل وزارة الشؤون القانونية.. ووجه باستكمال الإجراءات القانونية بشأنها.

وتتكون اللائحة التي سيصدر بها قرار من رئيس مجلس الوزراء من 53 مادة موزعة على موزعة على سبعة فصول تتضمن التسمية والتعاريف، مهام الوحدة، الاخطارات، الهيكل التنظيمي للوحدة، شروط التعيين في الوحدة، المهام المشتركة للإدارات واحكام ختامية.

وتعتبر هذه الوحدة المستقلة في البنك المركزي، المركز الوطني المناط به على مستوى الجمهورية تلقي الإخطارات والتقارير عن العمليات التي يشتبه في أنها تتضمن غسل أموال أو تمويل إرهاب أو أي من الجرائم الأصلية المرتبطة بها وتحليلها وإحالة نتيجة تحليل الاخطارات للجهات المعنية للتصرف فيها عند الاقتضاء.

واستمع مجلس الوزراء من وزير الكهرباء والطاقة أنور كلشات، إلى تقرير حول وصول أولى دفع المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية لدعم محطات الكهرباء.. موضحا أن عدن استقبلت اليوم السبت سفينتين الأولى تحمل 54 ألف طن ديزل والثانية تحمل 24 ألف طن مازوت على ان تصل بقية الدفعات لاحقا وفق الجدول الزمني المحدد وسيتم توزيعها على المحطات المستفيدة.

ووجه المجلس وزارة الكهرباء والطاقة والجهات المختصة بتنفيذ الالتزامات الواردة في منحة المشتقات النفطية السعودية والعمل على تنفيذ إصلاحات مستدامة في قطاع الكهرباء بالاستفادة منها وتطبيق اليات الحوكمة والشفافية في هذا الجانب.

بدوره قدم وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، تقرير عن الوضع الصحي جراء جائحة كورونا.. مؤكدا أن هناك تراجع نسبي وملحوظ في عدد الحالات المسجلة في المحافظات خلال الأيام الماضية.

 


لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا